محسن عادل: مصر من أكبر الدول في العائد الاستثماري.. و”الاستثمار الإقليمي” يغزو العالم قريبًا

 

قال محسن عادل، الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة، أن العلم يتجه بشكل واضح نحو اقليم واحد تتوفر فيه المقومات الاساسية، من بنية تحتية وشبكة طرق ومحفزات للاستثمار، لافتًا أنه من هنا يبدأ ظهور مصطلح جديد في الاقتصاد وهو ” الاستثمار الإقليمي”.

أضاف “عادل”، خلال كلمته في مؤتمر انطلق من مصر، الذى انعقد، بالقاهرة الجديدة، أن المستثمر الجديد عندما يبدأ في التفكير في إنشاء مشروعات استثمارية جديدة فهو محتاج إلى معرفة الإقليم الذي يساعده في اتمام مش روعه، وهو الأمر الذي قامت عليه فكرة “الخريطة الاستثمارية” في مصر.

وأشار إلى أن هذه الفكرة ساهمت في خلق مشروعات اقتصادية جديدة ومختلفة، مما ساعد في زيادة الفرص الاستثمارية، أمام المصريين والاجانب، لافتًا أن هناك العديد من المشاكل التي تواجه الاستثمار بالعالم لكنها تعتبر من المحفزات الاستثمارية بمصر، وهي تواجد شبكات الطرق والأيدي العاملة.

وأوضح “عادل”أن باتجاه الدولة للاستفادة من الأيدي العاملة وشبكات الطرق وتحسينها، بدأ من هنا ظهور مصطلح” النمو المؤثر”، مشيرًا أنه لكي يتم تنفيذ هذا يجب إعادة توزيع المناطق الاستثمرية، وتوطين التنمية، وتحسين البنية تحتيه
وألمح أن هناك مصانع جديدة يتم نشأتها، موضحًا أن النجاح الذي يتم الحصول عليه يكمن في زيادة حجم فرص الاستثمار، وإنشاء الشركات الأجنبية ببنية تحتيه قويه، فضلًا عن تخفيف الضغط على البنية التحتية الموجود في القاهرة، ومن هنا يتم إعادة توزيع الحمل على مناطق الجمهورية، إضافةً إلى زيادة العائد على الاستثمار بمصر، حيث أن مصر من أكبر الدول في العالم بها معدل عائد على الاستثمار.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى