حسين الجسمي .يحيي احتفالا في مدينه خورفكان بمناسبه العام الجديد 2021

الجسمي.علي مسرح خورفكان احتفالا بالعام الجديد

لیلة تاریخیة وإستثنائیة، شھدتھا مدینة خورفكان وأھلھا في إستقبال إبنھا البار سعادة الفنان
حسین الجسمي “السفیر المفوّض فوق العادة” مفتتحاً أولى الحفلات الغنائیة في التحفة
المعماریة الفنیة الثقافیة الراقیة “مدرّج خورفكان”، ومستقبلاً العام الجدید 2021 على وقع
إطلاق الألعاب الناریة التي انطلقت بعد منتصف اللیل وسط أجواء الفرحة الكبیرة بین
الجمھور الحاضر في المدرّج من أھل المدینة وضیوفھا الذین ضربوا أروع الأمثال في تطبیق
الإجراءات الاحترازیة والوقائیة.

وقد شھدت فقرات الحفل الذي حضره %50 من الطاقة الاستیعابیة لمدرج خورفكان،
مجموعة من المفاجآت التي بدأت بعرض فیدیو خاص عبر الشاشة الكبیرة للمسرح، أعد
خصیصاً عن مسیرة الجسمي الناجحة والمتمیزة في الوطن العربي والعالم، لتقدمھ الإعلامیة
لجین عمران وسط ھتافات الجمھور مرحبین ومنادیین “الجسمي الجسمي”، لیكون دخولھ أمام
الجمھور بعرض فیدیو لقصیدة “أغلى ناسي” من أشعار وإلقاء صاحب السمو الشیخ الدكتور
سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة “حفظھ الله”، لیتبعھا بمجموعة
كبیرة من روائع أغنیاتھ المتنوعة التي رددھا الجمھور دون توقف على مدار ساعتین
وعشرون دقیقة من الغناء المتواصل.

وأعرب حسین الجسمي عن سعادتھ الكبیرة وھو یحقق حلم السنوات بالوقوف والغناء في
مدینتھ خورفكان، وقال في كلمتھ الذي تحدث بھا أمام الجمھور قائلاً: “أقف الیوم أمامكم ولا
یوجد ما یصف شعوري الحقیقي لأنقلھ لكم، شعور الإبن لكل أب وأم بیننا الیوم، شعور الأخ
لكل شخص فیكم، شعور الصدیق لجمیع أصدقائي اللي معانا الیوم، شعور الفنان اللي تشرف
بالوقوف على أعرق المسارح العالمیة متنقلا بین مختلف القارات ناقلا رسالة فن راقیة قائمة
على التسامح والمحبة بین الشعوب باختلاف دیاناتھا وأعراقھا وثقافاتھا وانتماءاتھا”.
كما أضاف في كلمتھ: “بكل صراحة الیوم مشاعري وأنا أمامكم مختلفة تماماً، والسبب ان
الحلم اللي تمنیتھ في یوم تحقق بصورة لم أكن أتصورھا، حلمي اللي راودني لأكثر من
عشرین سنة، ھو أن ألتقي بجمھوري على منصة في حبیبتي خورفكان فقط لا غیر، ولكن
تشاء الأقدار أن یتحقق أكثر مما تمنیت وحلمت وكل ذلك بتوفیق من المولى عز وجل ثم
بفضل الإرادة التي تصنع المعجزات والعزیمة التي لا تلین لمطوِّع الصعایب والدي وسیدي
حضرة صاحب السمو الشیخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الاعلى حاكم
الشارقة ربي یحفظھ ویطول بعمره ویدیمھ تاج على رؤوسنا اللي حول ھذه المدینة الجمیلة إلى
درة فریدة”، شاكراً دعوة سموّه قائلاً: “توّجني وشرّفني سموّه بدعوتھ الكریمة لأكون بینكم
الیوم لأفتتح أولى الحفلات الفنیة، فیا أھلا وسھلا بكم جمیعاً وزین الله داركم مثل ما زینتم
دارنا”.
ھذا ومن ضمن مفاجأت الحفل تم توزیع كتاب خاص على الجمھور الحاضر في المدرّج،
تضمن باللغات الأربعة العربیة والإنجلیزیة والفرنسیة والصینیة، أبواب مختلفة من سیرة
ومسیرة حسین الجسمي الناجحة عربیاً وعالمیاً، الى جانب تفاصیل مشوّقة وجدیدة تقدم في
كتاب للمرة الأولى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى