وزير الإسكان يستعرض الحلول غير التقليدية لرفع مستوى خدمتى المياه والصرف الصحى بالريف

عقد الدكتور عاصم الجزار، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، اجتماعاً موسعاً مع قيادات قطاع المرافق بالوزارة والمختصين، حيث تم استعراض بعض انظمة تنقية مياه الشرب و كذلك  الحلول غير التقليدية و أنظمة المعالجة اللامركزية لرفع مستوى خدمات مياه الشرب والصرف الصحى بالريف المصرى، وذلك في إطار الاستعداد لإنطلاق المرحلة الثانية من المبادرة الرئاسية “حياة كريمة” لاستهداف القرى الأكثر احتياجاً.


وأكد الدكتور عاصم الجزار، خلال الاجتماع، ضرورة تنفيذ الحلول غير التقليدية وذات التكلفة المنخفضة لمشروعات مياه الشرب والصرف الصحى بالقرى أو التجمعات المستهدفة، مع إمكانية إنجاز الأعمال فى أسرع وقت.
كما وجه وزير الإسكان، بضرورة الاستفادة من منظومة مياه الشرب والصرف الصحى على نطاق جغرافى واسع لتغطي الخدمة اكبر عدد مستهدف من المراكز الادارية والتجمعات الريفية المختلفة، وكذا وضع الحلول المناسبة مع الكثافات السكانية للتجمعات السكنية التى ستشملها المرحلة الثانية من المبادرة أو المستهدف تنفيذ مشروعات مياه وصرف بها، ووضع الجداول الزمنية لما سيتم تنفيذه من مشروعات (مياه – صرف صحى).


من جانبه، أشار الدكتور سيد إسماعيل، نائب وزير الإسكان لشئون البنية الأساسية، إلى أنه تم خلال الاجتماع استعراض بعض الحلول المقترحة من قبل المختصين في مجال مياه الشرب و الصرف الصحي، والتى تضمن إمكانية تقليل تكلفة عملية تنقية مياه الشرب، وكذا تكلفة معالجة مياه الصرف الصحى بالقرى و التوابع بالريف المصري، والحفاظ على البيئة و الصحة العامة و تقليل الاعباء على كاهل المواطن بالريف المصري . وتم التأكيد ايضا خلال الاجتماع على أهمية استخدام التقنيات البسيطة التي تتناسب مع طبيعة الريف المصري و التي يمكن تصنيع مكوناتها محليا بالتنسيق مع جهات التصنيع الوطنية مثل الانتاج الحربي و الهيئة العربية للتصنيع.


تجدر الإشارة إلى  أن الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء عقد اجتماعاً أول أمس، لمتابعة تنفيذ مبادرة الرئيس عبدالفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، “حياة كريمة”، حيث أكد رئيس الوزراء خلال الاجتماع، أهمية تنفيذ مشروعات البنية الأساسية ومنها مشروعات مياه الشرب والصرف الصحى بالقرى المستهدفة بالمبادرة في اطار إيجاد حلول لامركزية و غير تقليدية تسهم في سرعة تنفيذ هذه الأعمال في اسرع وقت ممكن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى