محمد منير : طرح المشروع الثالث لشركة ماستر جروب بالعاصمة الادارية الجديدة خلال الربع الأول من 2021

أكد محمد منير – نائب رئيس مجلس ادارة شركة ماستر جروب ان الشركة تدرس الآن عددا من الفرص الاستثمارية بكل من العاصمة الادارية الجديدة والصعيد ومنطقة راس سدر بالبحر الأحمر ضمن خطتها التوسعية  خلال عام 2021  مشيرا إلى استعداد الشركة لطرح مشروعها الثالث بالعاصمة الادارية بمنطقة الابراج  على مساحة 3800 متر بارتفاع 16 طابق خلال الربع الأول من العام المقبل 

واشار منير فى تصريحات صحفية انه بالرغم من أزمة كورونا والتى تأثرت سلبا على عدد من القطاعات الاقتصادية إلا أن القطاع العقارى استطاع أن يصمد ضد هذه الأزمة وشهد حالة من الانتعاش خلال النصف الاخير من عام 2020  لافتا إلى أن الشركة استطاعت أن تحقق حجم مبيعات لمشروع ” ذا سيتى ” اولى مشروعاتها بالعاصمة تجاوز ال75 % من إجمالى مبيعات المشروع كما لقى مشروع سيتى اوفال ثانى مشروعات الشركة بالعاصمة والذى أطلقته الشركة خلال شهر أكتوبر الماضى وتم طرح المرحلة الأولى له بمعرض سيتى سكيب الماضى إقبالا كبيرا من العملاء نظرا لتميزه بطبيعة خاصة من حيث الموقع والخدمات والتصميمات ذات الطابع الانجليزى الممزوج بالروح المصرية ليحقق مبيعات تعاقدية خلال معرض سيتى سكيب تجاوزت 250 مليون جنيه بالإضافة إلى الانتهاء من بيع المرحلة الاولى لمشروع ابيز تشيل اوت السخنة. 

وأضاف منير إلى أن عودة المعارض العقارية خلال الربع الاخير من عام 2020 ساهمت فى تحقيق مبيعات مرضية للشركات العاملة بالسوق وعكست حالة تعطش السوق لمثل هذه التجمعات التى تكون فرصة مباشرة للعملاء الباحثين عن فرص استثمارية حقيقية نتيجة تقديم الشركات لعروض وتسهيلات مميزة خلال فترات المعارض مشيرا إلى مشاركة الشركة معرض مصر للعقار والإستثمار فى الفترة من 3 إلى 6 ديسمبر الحالى وتقديم عروض حصرية ومميزة لعملاء الشركة بكافة مشروعاتها  .

وأضاف محمد الخولى – رئيس قطاع التسويق ان المعارض تعتبر أحد أهم الوسائل التسويقية التى تعتمد عليها الشركات العقارية فى البيع المباشر للعميل وقد شهد عام 2020 تأجيل لعدد من الفعاليات العقارية الهامة مما جعل البعض يعتقد أن العام سينتهي بتراجع كبير فى مؤشرات الأداء البيعى للشركات إلا أن السوق ووجود طلب حقيقى وعودة المعارض بعد انحسار الموجة الأولى من كورونا خالف كافة التوقعات وحققت الشركات مبيعات تعاقدية استطاعت أن تحقق مستهدفات الشركات بختام عام هو الأصعب على كافة الأصعدة 

وأشار الخولى إلى  ان المطور العقارى لابد وان يكتسب عدد من الإيجابيات بعد اى أزمة تمر على السوق والعمل على الاستفادة منها قدر الإمكان والاستعداد دائما للتكيف مع معطيات السوق يعزز من قدرة الشركات العقارية على المنافسة موضحا أن الشركة ومنذ الاعلان عن أزمة كورونا فى ختام الربع الأول من العام الحالى استعدت بعدد من السيناريوهات  والخطط البديلة لاحتواء الأزمة وتعزيز إمكانيات الشركة بالعنصر البشرى والتطور التكنولوجي الذى كان أحد أهم العوامل فى التواصل مع كافة العملاء طوال فترات الأزمة والتاثير بشكل ايجابى على الشارع المصرى من خلال تفعيل دور الشركة فى توعية المجتمع وقت الأزمة من خلال حملات ترويجية تساعد على بث روح السعادة والتفاؤل والوطنية فى أثناء فترات الحظر مما كان له تأثير مباشر وايجابى مع العملاء وبالتالى لم تتأثر خطط الشركة طوال العام واستطاعت أن تحقق معدلات إنجاز على أرض الواقع فاقت التوقعات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى