أحمد االعتال: ٤ مليارات جنيه استثمارات “باركلين” العاصمة والانتهاء من بيع  المرحلة الأولى

فتح االمرحلة الثانية للمشروع وتشطيب الوحدات المباعة مجانا خلال معرض سيتى سكيب

رئيس مجلس إدارة المجموعة فى حوار جانبي مع بيزنس إيليت

كتب- محمد مصطفى

أكد  المهندس أحمد العتال، رئيس مجلس إدارة مجموعة شركات العتال أن اختيارهم للعاصمة الإدارية لإقامة أول مشروع تطوير عقارى خاص بالمجموعة وهو “باركلين”، يأتى باستثمارات ٤ مليارات جنيه على أرضها، وجاء ذلك نتيجة طبيعية لإيمانهم بأهمية هذا المشروع القومى، وثقة فى رؤية القيادة السياسية فى خلق مجتمعات عمرانية مستدامة، مؤكدا حرصهم أن تكون المجموعة جزءًا من هذا الإنجاز العظيم، والذى سيحقق مستقبلا أفضل لمصر وللأجيال المقبلة، لافتا إلى أن المتابعة المستمرة من شركة العاصمة الإدارية لكافة الشركات المخصص لها أراضٍ أمر جيد؛ لضمان تنفيذ المشروعات، حيث تحافظ شركة العاصمة وبشدة على أموال المواطنين، مشيرا إلى أن الشروط والضوابط التى تضعها الدولة أمام المطورين بمشروع العاصمة أمر طبيعى لأن الدولة لا تبنى مشروعًا للمتاجرة والمكاسب المادية فقط، بل تنشئ كيانا ونموذجا لمدينة عالمية على أرض مصر.
وأشار فى تصريحات صحفية إلى أن مبيعات مشروع “باركلين” أول كومباوند هود بالعاصمة الإدارية الجديدة حقق مبيعات بلغت 200 مليون جنيه منذ طرح المشروع أول مارس الجارى، بإجمالي 110 وحدات سكنية، مشيرا إلى أن المرحلة الأولى أوشكت على الانتهاء، وسيتم طرح المرحلة الثانية خلال فترة المعرض بسيتى سكيب، وأن الشركة جهزت عروضا خاصة للعملاء خلال معرض سيتي سكيب تتمثل في تشطيب الشقة مجانا لمن سيتعاقد على وحدة سكنية خلال فترة المعرض.
وأضاف العتال أن المتر في مشروع “باركلين” يبدأ من 10500 جنيه للمتر بخلاف نسب التميز، والتى تصل الأسعار بها إلى 14500 جنيه، بتسهيلات في السداد تصل إلى ٨ سنوات بدون فوائد، لافتا إلى أنه من المقرر زيادتها عقب انتهاء المعرض بواقع 10%.

مليار جنيه حجم المبيعات المتوقعة من المشروع بنهاية ٢٠١٩

وأوضح رئيس مجلس إدارة العتال القابضة أن الشركة تستهدف تحقيق مبيعات خلال فترة المعرض تصل إلى حوالي 150 مليون جنيه. مشيرا إلى أن الشركة قررت بدء الإنشاءات في المشروع بعد انتهاء شهر رمضان الكريم، مؤكدا أن التنفيذ ليس له علاقة بحجم المبيعات، وأن الشركة ستقوم ببناء المشروع دون انتظار المبيعات، وهذا حق للعملاء المشروع بعينه على أرض الواقع. لافتا إلى أن أكبر خطأ هو الاعتماد على نقود العملاء في تنفيذ المشروع، موضحا أن الشركة تعتزم طرح 3 مراحل فقط من المشروع بإجمالي مبيعات مليار جنيه بنهاية 2019، لتتبقى مرحلة رابعة لعام  2020 .
وأشار المهندس أحمد العتال، إلى أن القرار الوزاري الخاص بالمشروع أوشك على الصدور بعد أن تمت مراجعة كافة التصميمات التي قدمتها الشركة، وتم استيفاء كافة النقاط المطلوبة، حيث ننفذ نسبة إنشائية وخدمية أقل من المحدد قانونا، وهو ما يميز المشروع، وننتظر فقط الموافقة على نموذج المختلط بين التجاري والسكني، وتم مراجعة هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة التي أكدت أنها قانونية ولا توجد فيها أي مشكلات، مشيرا إلى تعاقد الشركة مع الدكتور يوسف راشد رئيس المجلس الأعلى للجامعات كاستشارى إنشائى للمشروع، وأن الأمر إجراءات إدارية فقط. لافتا إلى اتجاه الشركة لتشطيب الوحدات صغيرة المساحة بالمشروع لتكون جاهزة لتسكين الطلاب ممن يدرسون في الجامعات المقرر إقامتها في مشروع العاصمة الإدارية الجديدة.

أما عن الخطة المستقبلية للشركة فقد أكد المهندس أحمد العتال استعدادات الشركة لدراسة طرح مشروع العلمين خلال النصف الثانى من العام الحالى على مساحة ٥٠ فدانا باستثمارات تقدر بنحو ٥ مليارات جنيه، بالإضافة إلى مشروع سياحى آخر بالعين السخنة باستثمارات مبدئية تقدر بنحو ٢.٥ مليار جنيه.

أما عن علاقة مجموعة العتال بماليزيا ولقائه بملك الدولة مؤخرا، قال أحمد العتال إن علاقة مجموعة العتال بالسفارات الأجنبية في مصر وخاصة التابعة لدول شرق آسيا، وتحديدا ماليزيا وبروناى وأندونيسيا وسنغافورة، قديمة وممتدة منذ الثمانينات وتوطدت أكثر منتصف التسعينات بفضل شركة العتال للمقاولات، وهو ما خلق علاقة طيبة مع حكومات تلك البلاد، بسبب أعمال المقاولات التي نفذتها العتال لهم في مصر.
مشيرا إلى أن لقاءه بملك ماليزيا منذ أسبوع تقريبا بدعوة شخصية من جلالته تناولت الحديث عن مناخ الاستثمار فى مصر، وما تشهده من نمو اقتصادى وتوسعات عمرانية غير مسبوقة، وبحث الفرص الاستثمارية الجاذبة للمستثمرين الماليزيين فى السوق المصرى، والتى كان أبرزها العاصمة الإدارية والتى تلقى اهتماما كبيرا من الجانب الماليزى، والذى يعتبرها إنجازا جديدا يضاف إلى سجل المشروعات العملاقة التى تنفذها مصر، بالإضافة إلى مشروع العلمين الجديدة والمنطقة الاقتصادية بقناة السويس، مؤكدين أنها تعتبر أهم سوق بالمنطقة العربية والإفريقية.
وأضاف العتال أنه لمس رغبة حقيقية من مستثمرين ماليزيين بالتواجد والاستثمار بالسوق المصرى خاصة فى ظل المناخ الجاذب للاستثمار، لافتا إلى أنه التقى أيضا عددا من المسئولين الحكوميين لمناقشة فرص الاستثمار فى عدد من المشروعات القومية الكبرى، مبديا رغبته فى تشكيل وفد لعدد من المستثمرين الماليزيين ودعوتهم لزيارة مصر والمجموعة ومشروعها بالعاصمة الإدارية الجديدة ومشاهدة المشروعات القومية الكبرى على أرض مصر.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *