يسرا النجار.. الباحثة عن تخفيف آلام المرضى من الجروح حتى السرطان

كتب: أحمد منصور الطماوى

مثلما تمتلك مصر ثروات طبيعية وكنوز كثيرة في باطن أرضها فهي تملك أيضا خبراء وعلماء كثيرين يعيشون فوق أرضها ويساهمون في تنمية المجتمع المصري بعلمهم وخبراتهم العلمية والمعملية دون أن يشعر بهم الكثير منا ،
بالرغم من قلة الإمكانيات المادية إلا أنهم تفوقوا ونجحوا عمليا في تطبيق ما توصلوا إليه من خلال أبحاثهم وتجاربهم العلمية.

اليوم معنا باحثة بلغت من العلم ما جعلها محكم دولي للأبحاث العلمية في كثير من النشرات والمجلات العلمية العالمية ، وبلغت من الإنسانية ما تستحق عليه أن تكون مخففة لآلام كثير من المرضى بداية من الجروح حتى السرطان .

الدكتورة يسرا النجار – مدير مركز استشارات النشر الدولى والنانوتكنولوجى بكلية الصيدلة جامعة فاروس – والذي يعد أول مركز من نوعه في مصر يقدم خدمات لكل باحثين مصر مجانا ، وأستاذ مساعد الصيدلانيات بالكلية .

حصلت على الدكتوراة عام 2010 من جامعة الإسكندرية وهي تعد من أوائل الرسائل العلمية في مصر عن النانوتكنولوجي ومساهمته في تحسين خواص الأدوية بدلا من البحث عن أدوية وعلاجات جديدة وتوفيرا للتكلفة والعبء على المريض وهي تعتبر أخر صيحة عالمية في مجال الأبحاث العلمية ، وتم تكريمها مؤخرا في عيد العلم من قبل رئاسة الجمهورية .

** في البداية سألنا الدكتورة يسرا ما العمل الذي استحق فوزك بتشجيعية الدولة ؟

قالت ان الجائزة كانت عن مجمل الأبحاث في استخدام تقنية النانو تكنولوجي في تحسين خواص الأدوية وتقليل آثارها الجانبية على مرضى الزهايمر وكيفية توقيف تطور المرض ، وكذلك علاج التهابات المفاصل ، وتقليل فترة العلاج طويل الأجل للفطريات والأمراض التي تصيب الجلد ، وعلاج الحروق بدون ترك ندبات على الجسم .

** أهم الأمراض التي أجريت عليها الأبحاث لتحسين خواص علاجهاوتقليل الآثار الجانبية

بالإضافة إلي علاجات الأمراض السابقة ، والتي يتم عمل الأبحاث عليها بناءا على طبيعة ونوعية الأمراض التي يعاني منها المجتمع ، وكذلك إختيار الدواء الذي به آثار جانبية مرتفعة أو عدم كفاءة مثل الكثير من الأدوية المعالجة لأمراض السرطان ؛ كسرطان الثدي ، الكبد ، البروستاتا ، وسرطان الجهاز الليمفاوي .

وهناك أدوية أخرى تعمل على أنواع عديدة من الخلايا السرطانية وكل مرض من هذه الأمراض تم عمل اكثر من بحث عليه وعلى الأدوية المعالجة له ، وبالتالي تم تخريج العديد من الأبحاث الدولية التي نشرت في دور نشر عالمية من خلال محكميين نشر عالميين اجازوا وقبلوا تلك الأبحاث ويتم الاستعانه بها كمراجع دولية .

** سألنا الدكتورة يسرا عن رحلات الأبحاث الخارجية واستكمال دراستها وابحاثهاخارج مصر ؟

لكن فوجئنا بأنها لم تسافر خارج مصر أبدا ، حيث تميزت عن الكثيرين في مجال البحث العلمي الذين يسافرون خارج مصر لاستكمال دراستهم البحثية فأصبحت هي من تناقش تلك الأبحاث من داخل مصر ويتم استشارتها فيها وأخذ رأيها العلمي من خارج مصر كونها محكم دولي في الأبحاث العلمية في مجال النانو تكنولوجي ،
وكان التحدي بالنسبة لها هو نشرها لابحاثها العلمية من داخل مصر للوصول إلى العالمية .

فأشارت إلى أن الجوائز العالمية التي حصلت عليها وهي على أرض مصر جاءت طبقاً لمعيار ومعامل ” هيرش ” وهو المعامل الذي يبين ثقل الباحث وأهمية وتأثير الأبحاث التي ينشرها ، وكذلك جوائز الدولة تقيس وتقيم الباحث طبقاً لتلك المعايير العالمية .
كما يوجد ترتيب للمجلات العلمية الموثوق فيها كمرجع علمي عالمي لكل الباحثين في العالم ، فكلما كان مكان النشر أعلى وذو سمعة جيدة ، كلما زاد ترتيب الجامعات المصرية في العالم .

* كيف توصلت الدكتورة يسرا لطريقة تخفيف آلام المرضى ؟

قالت النجار من خلال استخدام تكنولوجيا النانو يتم الوصول بجرعات أقل للدواء دون الانتقاص من كفاءته وكلما قلت الجرعة قلت معها الآثار الجانبية ، وبالتالي تقل معاناة المريض ، وهذه المشكلة تظهر أكثر في علاج مرض السرطان بسبب الآثار الجانبية المميتة لأدوية ” الكيموثيرابي” التي تقتل الخلايا السليمة بالجسم ،
لذلك يتم تخفيف الجرعة وتهديف الدواء بمعنى :
أن يتم توجيهه للعضو المصاب بالسرطان مباشرة دون الاضرار بالأعضاء السليمة بالجسم وبالتالي حماية الاعضاء والخلايا السليمة من الآثار الجانبية المميتة لتلك الأدوية ، وكذلك نفس الفكرة لبقية الأمراض .

** كيف سيستفاد المرضى من أبحاث الدكتورة يسرا ؟

أوضحت النجار بالنسبة للتطبيق فإن الأبحاث الدولية عندما تنشر أصبحت بذلك خدمة عالمية متاحة للجميع ، ويمكن الرجوع إليها للاستفادة منها .
وقالت ” بعد نشري لتلك الأبحاث تم التواصل معي من دولة فرنسا وانجلترا للعمل معهم ولكن رفضت كي استكملها
في مصر للاستفادة منها في الداخل ،

وبالفعل مؤخرا حدث تواصل من شركات مصرية من أجل تطبيق تكنولوجيا النانو تكنولوجي لديهم . ”

واعتبرت الدكتورة ذلك بداية صحوة قومية في مجال تطبيق أبحاث النانو في مصر .

* السرطان

سألنا الدكتورة يسرا النجار عن أحدث أبحاثها في تخفيف آلام وعلاج المرضى ، فأشارت إلى ستة أبحاث تعمل عليها حاليا تتعلق بعلاج كثير من الأورام السرطانية بدون جراحة .

 اول مركز استشارات للنشر الدولى والنانوتكنولوجى بالجامعات المصرية

عبرت النجار عن سعادتها لافتتاح جامعة فاروس اول مركز يقدم استشارات للباحثين المصريين لمساعدتهم على نشر ابحاثهم بدور النشر العالمية والذى بدوره يؤدى الى رفع ترتيب الجامعات المصريه على الخريطة العالمية للبحث الدولى ،

لذلك تطلب مزيد من الإهتمام والدعم الذي بدأ على أرض الواقع فعليا للباحثين وتطبيقات أبحاثهم العملية وخدمة المجتمع المصري ،
منوهة عن تفاؤلها بالعمل مع مجموعة من زملائها الباحثين وباشراف وتشجيع الاستاذ الدكتور أسامة عبدالله .

 

 

تاريخ يسرا النجار في الجوائز بالرغم من صغر سنها :

١_ شهادة مراجع دولي متميز لعام ٢٠١٦ و ٢٠١٩

٢- جائزة جامعة الإسكندرية للتشجيع العلمي في المجال الطبي عام ٢٠١٥

٣- جائزة الدولة التشجيعية في النانوتكنولوجي ٢٠١٨

٤- ٤٠ مكافأة نشر دولي عن مجمل الأبحاث المنشورة بجامعتي الاسكندريه وفاروس

٥- لها ٢٨ بحث دولي ، و٦ أبحاث حاليا تحت الدراسة عن علاج بعض أنواع السرطان

٦- اشتركت فى الاشراف على ٢٠ رساله ماجيستير ودكتوراة

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *