بالفيديو..الرئيس في عيد العلم: مصر ستظل شامخة وقادرة رغم المِحن

وجه الرئيس عبدالفتاح السيسي، تحية تقدير لعلماء مصر الذين يستحقون كل فخر واعتزاز لجهدهم الدؤوب وعملهم الجاد في إعلاء شأن وطنهم العزيز.

مصر بقيت شامخة ومهلمة على مدار آلاف السنين رغم المحن

وقال السيسي، خلال الاحتفال بعيد العلم، في مركز المنارة للمؤتمرات، بحضور عدد كبير من كبار رجال الدولة والمسؤولين،: “مما لا شك فيه أن الإنسان المصري هو أهم وأغلى ما نمتلكه من ثروات ويؤكد لنا التاريخ هذه الحقيقة  فرغم المحن بقيت مصر والحضارة المصرية شامخة وملهمة منذ آلاف السنين، ولذلك فإن مصر الجديدة تولي أهمية قصوى لبناء الإنسان المصري صحيا وعليما وثقافيا”.

وتابع الرئيس السيسي: “من هذا المنطلق كان إعلان عام 2019 عاما للتعليم في مصر إيمانا منا بأن العلم والتعليم هما أساس النهوض بالمجتمع والعمل على تنميته، حيث تستهدف الدولة تنشئة العقل المفكر والمستنير، والمستعد لقبول العلم والمعرفة ولاذي يتحلى بمهارات الفهم والتحليل، ولذلك سعينا لتطوير المنظومة التعليمية لضمان تعليما جيدا يرتبط ارتباطا وثيقا بمتطلبات المجتمع وسوق العمل المحلي والدولي، ويسهم في تخريج أجيال قادرة على الإبداع والمنافسة”.

وأضاف الرئيس السيسي، أن الاهتمام الكبير بالتعليم والبحث العلمي والابتكار كان ولازال من أهم أولويات الدولة، ومن هنا جاء الحرص على الارتقاء بشباب المبتكرين والموهوبين لدعمهم والاستماع بمشكلاتهم، وهي الأفكار التي تمت ترجمتها لإطلاق مبادرة نحو مجتمع بتعلم وبفكر ويبتكر ثم إطلاق بنك المعرفة المصري.

العودة للاحتفال بعيد العلم إشارة باهتمام الدولة الكبير بالعلم والعلماء

وأكد الرئيس عبدالفتاح السيسي، أنَّ العودة للاحتفال بعيد العلم مرة أخرى إشارة واضحة أن الدولة تولي العلم والعلماء أهمية قصوى، مبينًا أنَّ مصر استمرت في تنفيذ رؤيتها التنموية؛ لاسيما عن طريق زيادة المخصصات المالية الموجهة للتعليم العالي والبحث العلمي.

إعادة صياغة بنية تشريعية طموحة ومتكاملة ومحفزة للبحث العلمي والابتكار

وأضاف السيسي، أنَّ الحكومة بدأت في إعادة صياغة بنية تشريعية طموحة ومتكاملة ومحفزة للبحث العلمي والابتكار إلى جانب إنشاء الجامعات الجديدة الإقليمية منها والخاصة التكنولوجيا لإتاحة فرص تعليمية لائقة للطلاب، لافتا إلى أنَّ الدولة دعمت إنشاء مراكز للتميز العلمي ومكاتب نقل وتوطين التكنولوجيا.

وتابع الرئيس السيسي: “لعلكم تتفقون معي أنه لم يعد هناك خيار سوى الأخذ بأسباب العلم والتكنولوجيا للنهوض بالأمة والانطلاق لآفاق المستقبل، ومن ثم فإن الدولة حاليا تنتهج سياسة تأكيد تميز الجامعات الجديدة في برمجتها التعليمية ومناهجها الدراسية بما يلائم احتياجات العصر وذلك عن طريق تطوير منظومة التعليم العالي وفقا للمتطلبات التكتولوجيا وعلوم البينات لمناهج التعليم في الجامعات المصرية، اتساقا مع أحدث النظم العالمية من حيث المناهج وطرق التدريس وتوفير المعامل والتجهيزات اللازمة”.

واستكمل السيسي، أنه حان الوقت لأن يتحول الاقتصاد المصري لاقتصاد يقوم على العلم والمعرفة، وأن تنعم مصر بمقدراتها بفضل جهود وإبدعات علمائها، موضحا أن “تحديات العصر الذي نعيشه هي تحديات علمية وتكنولوجيات وهو عصر لا تنافس فيه إلا من خلال العلوم والتكنولوجيا والابتكار”.

وشدد السيسي على أنه “رغم الصعوبات والتحديات التي تواجهنا في مسيرة التنمية والتطوير فإننا على الطريق الصحيح، مستكملًا: “نصارع الخطى الحثيثة، فما تم تحقيقه من إنجازات يدفعنا لبذل المزيد من الجهد والعطاء في سبيل الرقي والتقدم والازدهار”.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *