تعرف على أسباب حظر اليابان لـ”الميكروويف”

قررت الحكومة اليابانية التخلص من جميع أفران الميكروويف في البلاد قبل نهاية هذا العام. جميع المواطنين والمنظمات التي لا تفي بالشرط مهددة بأحكام بالسجن تتراوح بين 5 سنوات و 15 سنة ، وهذا يتوقف على شدة الجريمة.

كان السبب وراء الحظر المفروض على أفران الميكروويف في أرض الشمس المشرقة هو بحث أجراه علماء من جامعة هيروشيما، حيث اكتشفوا أن الموجات المشعة تسبب أضرارًا أكبر لصحة المواطنين على مدى 20 عامًا من استخدام المايكرويف أكثر من القصف النووى فى سبتمبر 1945.

وفقًا لنتائج الخبراء، فإن الطعام الذى يتم تسخينه في فرن الميكروويف، له اهتزازات غير مواتية، فى تناغم مع الإيقاعات العالمية.
أغلقت جميع أكبر الشركات المصنعة لأفران الميكروويف في اليابان بالفعل ورش عمل للمصانع حيث تم تصنيع المنتجات. في عام 2021 ، سيتم الإعلان عن إنهاء إنتاج أفران الميكروويف في كوريا الجنوبية، تخطط الصين للتخلي عن هذا النوع من التكنولوجيا في عام 2023

اظهر المزيد

رأي واحد على “تعرف على أسباب حظر اليابان لـ”الميكروويف””

  1. التدقيق:

    -بموجب التدقيق، يتبين أن هذا الخبر يتم تناقله أيضاً بالإنكليزية ولغات أخرى، منذ نيسان 2019.

    – كلا، اليابان لم تحظر أفران الميكروويف. هذه الشائعات انطلقت من موقع روسي ذي طابع ساخر. ثم التقطتها مواقع إخبارية عدة باللغة الإسبانية، قبل أن تنتشر في “الفايسبوك” على نطاق واسع، على ما يفيد زملاؤنا المدققون في موقعي Snopes الأميركي الشهير، وأيضاً Hoax or Fact.

    – في 3 آذار 2019، نشر الموقع الإلكتروني الروسي Panorama.pub مقالًا بعنوان: Япония окончательно откажется откажется от СВЧ-печей к 2020 году أو “أخيرًا اليابان تتخلى عن أفران الميكروويف” بحلول عام 2020.

    وبترجمة المقال بواسطة “غوغل”، يتبين أنه يقول: “قررت الحكومة اليابانية التخلص من جميع أفران الميكروويف في البلاد قبل نهاية هذا العام. جميع المواطنين والمنظمات الذين لا يفون بهذا الأمر مهددون بأحكام بالسجن تراوح من 5 سنوات الى 15 سنة، وهذا يتوقف على خطورة الجريمة”.

    وفي وقت نقلت خطأ مواقع إخبارية عدة هذا الخبر على أنه حقيقي، من الضروري التنبيه إلى أن Panorama.pub موقع ساخر. وينص إعلان Disclaimer أسفل المقال على أن “جميع المقالات الموجودة في هذا الموقع محاكاة ساخرة للواقع، وليست أخبارًا حقيقية”.

    ورغم أن المقالة أشير إليها أنها ساخرة، فإن ذلك لم يمنع من انتشار الخبر في شكل واسع. وقد تمّت ترجمته إلى ثلاث لغات أخرى على الأقل، منها الإسبانية والعربية والإنكليزية، في وقت يشقّ طريقه في وسائل التواصل الاجتماعي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *